طه بصرى الفهد الاسمر وحديث الذكريات

الكاتب : محمد عبد التواب       تاريخ الإضافة: 2012-10-24 06:0 AM      



عندما يكون الحديث عن نجم بموهبة هذا اللاعب الفذ والمدرب القدير الذى جمع بين الاخلاق والتميز فنحن امام دروس مستفادة اولها ان السيرة العطرة هى التى تبقى خالدة فى اذهان الناس وثانيها الحياة فرص وقد لا تلوح للانسان خلال حياته الا فرصة واحدة وقد تجئ بطريق الصدفة ثم من بعدها الشهرة والاضواء وكثير من النجوم والمشاهير فى عالم كرة القدم لعبت الصدفة دورا كبيرا وراء شهرتهم ووصولهم للقمة..ونجم هذا العدد من الزمن الجميل لعبت الصدفة دورا كبيرا فى حياته ومسيرته ..شاهدته جماهير الكرة العربية وعشقت فنه واخلاقه مثلما عرفته واحبته جماهير الكرة المصرية الاهلاوية قبل الزملكاوية .
انه طه بصرى كابتن الزمالك دمث الخلق الذى لعب بجوار عمالقة الكرة المصرية فى منتصف الستينات حمادة امام وسمير قطب وعبده نصحى ورفعت الفناجيلى وطه اسماعيل والشربينى وغيرهم واستمر يعطى بنفس الكفاءة طوال السبعينات مع حسن شحاتة وفاروق جعفر وعلى خليل ومحمود الخواجة ..طه بصرى نموذج للاعب الكرة المثالى داخل وخارج الملعب فلم ينل انذارا واحدا من حكم منذ ان وضع قدميه فوق المستطيل الاخضر ليحتل بذلك مكانة خاصة لدى جماهير الكرة المصرية على اختلاف ميولها.
تعالوا نتعرف على حكاية طه بصرى من البداية ونحكى عن مشواره مع الكرة وكيف جاء اكتشافه بالصدفة وكيف لعب الحظ دوره لكى يلعب للزمالك وليس للاهلى ..انها حكاية طويلة بدأت تفاصيلها منذ عام 1961 ..اليكم التفاصيل.



كابتن طه متى عرفت لعب الكرة؟
عشقت الكرة وبدأت حكايتى معها وانا طفل صغير فى شوارع مدينة الجبل الاصفر احدى ضواحى القاهرة ولم يكن يدور بذهنى مطلقا اننى ساصل الى ما وصلت اليه. 
وحكايتك مع الزمالك؟
بالصدفة اكتشفنى الكابتن على شرف وانا اتدرب مع فريق سلاح الحدود وضمنى لاشبال الزمالك لاستمر مع الناشئين لمدة عامين وفجأة يترك الكابتن على شرف موقعه بالزمالك وشعرت بعده بالتجاهل حتى انهم فى الزمالك اقترحوا على ان العب لاى ناد اخر ورفضت الفكرة وانقطعت عن الذهاب للنادى وابتعدت عن الملاعب فترة .
وحكاية مفاوضات الاهلى؟
هنا تلعب الصدفة دورها مرة ثانية وكان ذلك خلال احدى مباريات دورى القوات المسلحة الداخلى حينما شاهدنى المرحوم على زيوار وعلى الفور اعطانى ورقة تحمل رسالة منه الى طه الطوخى ومصطفى حسين مدربى اشبال النادى الاهلى فى ذلك الوقت وبالفعل ذهبت وتدرب بالاهلى لمدة ثلاث شهور منتظرا حتى نهاية الموسم كى يتم قيدى فى الموسم الجديد.
كيف عدت للزمالك مرة اخرى؟
عرف الكابتن علي شرف الحكاية وتدخل بقوة ليفسد عملية قيدى بالاهلى ويقنعنى بالعودة للقلعة البيضاء وشاركت كأساسي مع ناشئى الزمالك وكان التوفيق حليفى ويتم تصعيدى للمران مع الكبار وعمرى 19 سنة 
ماذا عن أول مباراة؟
كانت أول مباراة لى امام السويس وانتهت بالتعادل بدون أهداف ثم لعب أمام الطيران وسجلت في هذه المباراة ثلاثة أهداف (هاتريك) وفاز الزمالك في اللقاء بسبعة اهداف مقابل هدف.



هنا لابد ان نتوقف امام درس اخر مستفاد؟
نعم هو الصبر والاصرار على اثبات الذات وكتابة شهادة ميلاد وسط العمالقة لان فريق الزمالك وقتها كان مليئا بالنجوم الا ان اصرارى اوصلنى الى اللعب لمنتخب مصر والحصول على وسام الجمهورية من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بعد ان ساهمت فى فوز الزمالك على ويستهام بطل انجلترا وقتها بخمسة اهداف واحرزت هدفا.. لم اكن احلم فى ذلك الوقت بأن اصل بهذه السرعة لشرف تمثيل مصر والزمالك خلال هذه المدة القصيرة..وجاء عام 1967 وقامت الحرب وكنت وقتها مع الفريق القومى للمشاركة فى مباراة دولية فى اوغندا وعاد المنتخب للخرطوم بالطائرة ومنها لاسوان بالباخرة وتوقف نشاط الكرة الرسمى فى مصر.
ماذا فعلت عند توقف النشاط؟
قضيت اربعة مواسم مع الزمالك مابين المران والمباريات الودية والرحلات الخارجية واستعان بى الاسماعيلى لاشارك معه فى بطولة افريقيا..وفى فبراير 1971 حصلت على استغناء مشروط من نادى الزمالك لالعب للنادى العربى بالكويت على ان اعود للزمالك مع استئناف النشاط للكرة المصرية وكان يلعب للعربى وقتها حارس مرمى الزمالك سمير محمد على واشتركت مع فريق النادى العربى فى بطولة اندية اسيا التى اقيمت فى تايلاند ووصل الفريق للدور قبل النهائى للبطولة وخلال وجودى هناك حصل النادى العربى على كأس الامير مرتين وكأس الدورى المشترك مرة واحدة وظللت العب هناك حتى يونيو 1974..وخلال تلك الفترة لعبت مع الفريق القومى فى مباريات بطولتى افريقيا بالخرطوم والقاهرة ووصل عدد مبارياتى الدولية 60 مباراة وتعد افضل مبارياتى الدولية على الاطلاق كانت ضد المغرب بالقاهرة فى عام 1971 وفازت مصر بثلاثة اهداف مقابل هدفين .



متى اعتزلت اللعب وماذا منعك من الاستمرار فى الملاعب؟
اتخذت قرار الاعتزال فى عام 1978 بعد فوز الزمالك بالدورى والوصول للمباراة النهائية لكاس مصر التى خسرها الفريق بغرابة بعد ان لعب المباراة كاملة بعشرة لاعبين نتيجة طرد ممدوح مصباح مدافع الفريق ورغم محاولات مسئولى الزمالك لاثنائى عن قرار الاعتزال وشعورى بقدرتى على العطاء فى الملعب لمدة عامين اخرين ولكنى فضلت ان اترك الملاعب وانا فى القمة ولم اسمح ان اغامر بمجهود وعرق سنوات طويلة بالملاعب صنعت خلالها اسمى ومجدى وشهرتى..وقلت لمسئولى الزمالك : انا مقتنع جدا بقرار الاعتزال وضميرى مرتاح تماما لاحساسى بأننى اعطيت الزمالك الكثير وان كان الزمالك وللحق قد اعطانى اكثر من جميع الوجوه وهنا اوضح ان للشهرة والاضواء ضريبة غالية وكم حرمت نفسى من الكثير واعتقد انه جاء الوقت لا تمتع بحياتى كأى انسان وذلك قبل فوات الاوان.
اصعب موقف مر على طه بصرى؟
لم احزن فى حياتى مثلما حزنت يوم خسارة المنتخب امام زائير باستاد القاهرة فى الدور قبل النهائى لبطولة افريقيا عام 1974 والمرة الثانية يوم خسارة الزمالك امام نادى شوتنج ستار النيجيرى فى بطولة افريقيا عام 1977 .
من افضل مهاجم لعبت بجواره؟
المهاجم الذى لم ارى مثله للان هو على محسن اليمنى نجم هجوم الزمالك فى الستينات كان يمتلك مهارات عالية وسرعة فائقة وطريقة اداء يصعب على اى مدافع ان يوقفه.
رغم وفرة النجوم في جيل السبعينات فإنهم لم يحققوا بطولات للزمالك بمايتناسب مع امكاناتهم؟
هذا الجيل قدم اجمل كرة ولقد حصلت مع الزمالك علي بطولة دوري وثلاث بطولات للكأس ولا تنس أنه لم يكن هناك استقرار في الفترة التي لعبنا فيها بسبب الحرب 




وماهي أصعب المواسم التي لعبتها مع الزمالك؟
موسم 77/78 من أحب المواسم لقلبي .. حصلنا فيه علي بطولة الدوري عن جدارة واستحقاق .. كانت البطولة ستبعد عنا بعد مهزلة التحكيم فى مباراتنا امام الاهلى وحرماننا من فوز مستحق و لولا تعادل البلاستيك مع الأهلي في ستاد القاهرة وهو مامنحنا الفرصة فحققنا الفوز علي الأوليمبي وسط مائة ألف متفرج.
وفي يوم تاريخي فزنا بالدوري بعد تغلبنا علي الاسماعيلي 2/صفر في حين فاز الأهلي علي غزل المحلة 4/صفر وحسمنا الدوري بفارق الأهداف، ولأن هدفا واحدا كان سيحسم البطولة فقد كانت الدقائق الأخيرة بها كل الاثارة.
وماهو أجمل الأهداف التي سجلتها مع الزمالك؟
ــ كل هدف سجلته له مكانه في قلبي وعقلي .. ولكن هدفي في مرمي فريق «دربي كاونتي» الانجليزي له مكانة خاصة عندي وبه فاز الزمالك علي هذا الفريق الانجليزي العريق .. وسجلت أحد أهداف الزمالك في مرمي ويستهام الانجليزي وفاز 5/1 .. في موسم 77/78 أحرزت 8 أهداف أسهمت في حصول الزمالك علي درع الدوري.
هل تغير المناخ الان عن زمان؟
تجربتى بالملاعب تكشفت لى اشياء لم اكن اتصورها او تتطرق لذهنى ان تحدث داخل الوسط الرياضى نحن ندخل اى مباراة الان وكأننا مقبلون على موقعة حربية اين علاقات الود والمحبة والاخاء التى كانت تربط لاعبى الاندية بعضهم ببعض ولو ان التاريخ يعيد نفسه ونعود لبداية الستينات وتتاح لى فرصة الاختيار ثانية لترددت كثيرا قبل اقحام نفسى فى مجال الكرة.
ما نصيحتك لنجوم الزمن الحالى؟
الوصول للقمة صعب وطريقه طويل والاصعب منه المحافظة على التربع فوق هذه القمة واقول مهما وصل اللاعب وحقق اسما وشهرة فيجب عليه المواظبة على التدريب كما كان يواظب فى بداية حياته وعليه اعطاء جسمه الراحة التامة والتغذية السهلة لكى يقابل المجهود الكبير الذى يؤديه وايضا البعد التام عن السهر لانه مقبرة اى لاعب ويتبقى التذكرة مرة ثانية بأن ضريبة الشهرة حرمان وتضحيات من اغراءات كثيرة تكون على حساب حياة اللاعب الشخصية.
وماذا تقول للناشئين؟
اقول لناشئ اليوم الذى يود ويأمل ان يكون نجم الغد المشوار طويل وملئ بالصعاب والتحديات والتغلب على كل هذه المشاكل يأتى بالتدريب الجاد والطاعة وحب النادى والولاء له والسلوك الطيب داخل وخرج الملعب وفى النهاية عدم التعجل للوصول للنجومية لان افضل طريق لصعود القمة ان يتم درجة درجة.
لقاء مع عادل المأمور
25/10/2012      رهف خليل
تحية طيبة و بعد في البداية موضوع جميل و يستحق الشكر و الكابتن طة بصري نجم النجوم . لذلك ارجو من سيادتكم عمل لقاء مع حارس مرمي الزمالك عادل المأمور يكون بصور جميلة و جديد من الزمن القديم اي صور غير موجودة على مواقع النت و تشمل صور جماعية للكابتن عادل مع الفريق و صور فردية و لكم الشكر و الاحترام و ارجو الاهتمام

إضافة رد

كود التأكيد